منوعات

أسباب وطرق علاج تورم الذراع بعد استئصال الثدي

* مضاعفات ما بعد عملية استئصال الثدي

يعد استئصال الثدي ضرورة ملحة لعلاج بعض حالات سرطان الثدي، على الرغم من أن هناك بعض المضاعفات التي تحدث بعد الجراحة، وواحدة من أهم تلك المضاعفات هي التورم الذي يحدث في الذراع في الناحية التي تمت فيها عملية استئصال الثدي، والذي يسبب إزعاجاً كبيراً للسيدات اللآتي يصبن به، حيث يكون التورم مصدراً مزعجاً لهن من ناحية الشكل الخارجي ومن الناحية الوظيفية أيضاً، فما هي أسبابه؟ وهل من الممكن تجنبه؟ وكيف يمكن علاجه؟ وما هي المضاعفات التي قد تحدث بسببه؟

الالتهاب الخلوي من مضاعفات تورم الذراع بعد استئصال الثدي

* أسباب تورم الذراع بعد استئصال الثدي

الدورة الليمفاوية هي جزء من الدورة الدموية، والتي من خلالها ينتقل الليمف السائل الشفاف الذي يحوي الكثير من الخلايا المسؤولة عن المناعة، والذي ينتقل عبر الأوعية الليمفاوية التي تتميز بصغر حجمها، والتي توجد في أماكن كثيرة في الجسم.

وعند استئصال الثدي، مصاحباً باستئصال العقد الليمفاوية تحت الإبط، يتم في أغلب الأحيان تمزيق الأوعية الليمفاوية؛ مما يسبب خللاً في الدورة الليفاوية في الذراع والساعد، مما يؤدي إلى تراكم الليمف المتدفق من الساعد والذراع إلى باقي الجسد، وهو السبب الرئيسي في حدوث تورم الذراع بعد استئصال الثدي الذي يكون من توابع إزالة العقد الليمفاوية تحت الإبط، والذي لا يمكن تجنبه أثناء الجراحة ولا التنبؤ به.

اقرأ ايضاً  طفلي يلوم نفسه بانتظام

ولكن هل كل المرضى الذين يخضعون لاستئصال العقد الليمفاوية مع استئصال الثدي، يصابون بالورم؟ التورم بعد العملية الجراحية غالباً ما يحدث، لكن هناك أنواع مختلفة من التورم تؤدي إلى نتائج مختلفة كالتالي:

  1. تورم يحدث بعد العملية في خلال أيام، وغالباً ما ينتهي هذا الورم في غضون أشهر من إجراء العملية.
  2. تورم يحدث بعد العملية في خلال شهر لشهر ونصف، وهو ما يحدث بعد الجراحة، أو بعد التردد الإشعاعي العلاجي لمرضى سرطان الثدي، وغالباً ما ينتهي في فترة تقترب من السنة أو تزيد قليلاً.
  3. التورم الذي يحدث بعد العملية في خلال عام ونصف أو عامين، وهو أكثر الأنواع انتشاراً، ويدل على تراكم الليمف بشكل مستمر، وهذا النوع يصاحب المرضى حتى نهاية حياتهم، ولكن هناك بعض الأمور التي سوف تساعدكِ على تقليل هذا التورم أو الوقاية منه.

* هل توجد طريقة لعلاج تورم الذراع بعد استئصال الثدي؟

الحقيقة أنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى علاج حاسم لتورم الذراع بعد استئصال الثدي الناتج عن انسداد الأوعية الليمفاوية، بل إنه تم إجراء العديد من العمليات الجراحية التي حاولت تسليك أو توصيل الأوعية الليمفاوية الممزقة، لكن لسوء الحظ لم ينجح أيا منها، بل في أحيان كثيرة تسبب المزيد من التورم لعدم القدرة على التحكم في التورم الذي تلى الجراحة، لكن الخبر الذي يعطينا أملا في إمكانية التوصل إلى حلول تقلل التورم هو أن هناك شبه تواصل بين الأوعية الليمفاوية والأوردة، حيث مسار الأوعية الليمفاوية مواز للأوردة، إضافة أن الأوعية الليمفاوية ليست أوعية مغلقة تماماً، وفي حالة تحفيز الأوردة على العمل بشكل أكثر قوة فإنه يقوم بمساعدة الدورة الليمفاوية في نقل بعض مكونات الليمف من مكان لآخر.

اقرأ ايضاً  طفح جلدي بين الفخذين بشكل دوائر تختفي مع الكورتيزون

* أعراض تورم الذراع بعد استئصال الثدي

  1. الإحساس بالامتلاء والثقل في الذراع والساعد والذي يحدث بشكل تدريجي.
  2. عدم الراحة في ارتداء الملابس المعتاد عليها في ناحية الثدي المستأصل.
  3. الإحساس بنوع من الألم العميق المستحدث والذي لا يمكن وصفه بشكل حاسم.
  4. صعوبة حركة مفاصل اليد والمرفق والكتف.
  5. ضعف في قوة الساعد والذراع.
  6. زيادة سمك الجلد في الناحية المصابة.

* مضاعفات تورم الذراع بعد استئصال الثدي

  1. العدوى البكتيرية.
  2. الالتهاب الخلوي.
  3. التأثيرات النفسية التي تنتج عن شكل التورم والثقل الذي يظهر في الذراع.

يمكن أن يخفف المساج من التورم الليمفاوي بعد استئصال الثدي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق