منوعات

هل مرض حساسية القمح خطير؟ تعرف على مضاعفاته

حساسية القمح (Wheat allergy).. هي تفاعل تحسسي من الجسم تجاه الأطعمة التي تحتوي على القمح، ويمكن أن تنتج تفاعلات الحساسية من تناول القمح أو استنشاق الدقيق. ويوجد القمح في العديد من الأطعمة، بما في ذلك بعض الأطعمة التي لا تشك في احتوائها عليه، مثل صلصة الصويا والكاتشب. ويعد تجنب القمح هو العلاج الأساسي لحساسية القمح. وبالنسبة للمصابين بحساسية القمح فإن السؤال المتكرردائما هو.. هل مرض حساسية القمح خطير؟ وما مضاعفاته؟

التورم والعطاس والحكة مع الدوخة أحيانا من أعراض حساسية القمح  

* أعراض حساسية القمح

من المحتمل تطور الأعراض والعلامات بصورة خطيرة لدى المصاب بحساسية القمح في غضون دقائق إلى ساعات بعد تناوُل شيء يَحتوي على القمح.

أولا- تشتمل أعراض حساسية القمح ما يلي:

– تورم أو حكة أو تهيج في الفم أو الحلق.
– بثور أو طفح جلدي بحكة أو تورم في الجلد.
– الاحتقان الأنفي.
– الصداع.
– صعوبة في التنفُّس.
– التشنجات أو الغثيان أو القيء.
– الإسهال.

ثانيا: فرط الحساسية

يسبب مرض حساسية القمح لبعض الأشخاص تهديدًا للحياة، وتعرف تلك الحالة بـفرط الحساسية. فبالإضافة إلى العلامات والأعراض الأخرى الخاصة بحساسية القمح، قد يحدث ما يلي:
– تورم أو ضيق في الحَلْق.
– ألم أو ضيق في الصدر.
– صعوبة التنفُّس الشديدة.
– مشاكل في البلع.
– شحوب الجلد أو تغيُّر لونه إلى الأزرق.
– دوَّار أو إغماء.

اقرأ ايضاً  هل نوبات الفزع تضر وتؤثر على الجنين؟

* علاج حساسية القمح

1. تجنب القمح

هو أول وأفضل وأهم علاج لحساسية القمح، ونظرًا لأن بروتينات القمح تظهر في الكثير من الأطعمة الجاهزة، فاحرص على قراءة ملصقات المنتجات التي تستخدمها بعناية.

2. العقاقير والأدوية

– مضادات الهيستامين

قد تقلل من علامات وأعراض حساسية القمح، ويمكن تناول مضادات الهيستامين بعد التعرض للقمح للسيطرة على التفاعل والمساعدة في تخفيف الشعور بعدم الراحة، ويمكنك سؤال الطبيب عما إذا كان الدواء الموصوف أو المتاح من دون وصفة طبية مناسبًا لك أم لا.

– إبينفيرين

هو علاج طارئ لفرط الحساسية، إذا كنت عرضة للإصابة بتفاعل حساسية شديد للقمح، فينبغي أن تحمل معك جرعتين من عقار الإبينفيرين في صورة حقن طيلة الوقت، ويوصى بوجود قلم إضافي للأشخاص المعرضين لخطر متزايد من الإصابة بفرط الحساسية المهددة للحياة، إذا عادت أعراض فرط الحساسية قبل توفر الرعاية الطبية الطارئة.

3. الرعاية الطارئة

تعد الرعاية الطبية الطارئة أمرًا أساسيًا لكل من يعاني من تفاعل فرط الحساسية للقمح، حتى بعد تلقي حقنة الإبينفيرين، فاحرص على الاتصال بخدمة الطوارئ في أسرع وقت ممكن بعد تعرضك لتفاعل فرط الحساسية.

يفضل أن يحمل المصاب حقنة الأبينفرين للتعامل مع حالات الطواريء 
اقرأ ايضاً  طفح جلدي بين الفخذين بشكل دوائر تختفي مع الكورتيزون

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكنك اتخاذ خطوات لتجنب التعرض لبروتينات القمح وضمان العلاج الفوري عندما تتعرض بالصدفة للقمح.

– أحِط الآخرين علمًا بالحالة

إذا كان طفلك مصابًا بحساسية القمح، فتأكد من أن أي شخص يرعى طفلك، بمن في ذلك مدير المدرسة والمعلمون وممرضة المدرسة، يعرف أنه مصاب بالحساسية ومن أنهم على دراية بعلامات التعرض للقمح. وإذا كان طفلك يحمل معه قلم إبينفيرين، فتأكد من معرفة موظفي المدرسة بكيفية استعمال القلم، وأنه يتعين عليهم الاتصال بالرعاية الطارئة فورًا، إذا كان ذلك ضروريًا. كذلك، أخبر الأصدقاء والأقارب وزملاء العمل بحساسية الطعام التي تعاني منها.

– قم بارتداء إسورة

يمكن أن يساعدك ارتداء السوار الطبي التعريفي الذي يصف الحساسية، والحاجة إلى الرعاية الطارئة إذا واجهت فرط الحساسية ولم تستطع التواصل مع المحيطين بك.

– اقرأ الملصقات دائمًا

لا تثق في أن المنتج خالٍ مما يجب عليك الابتعاد عن تناوله إلا بعد أن تقرأ الملصق؛ فبروتينات القمح، وخاصة الغلوتين، تُستخدم كمكثفات غذائية وتظهر في الكثير من الأطعمة غير المتوقعة. ولا تفترض أيضًا أنك بمجرد استخدام علامة تجارية معينة من المنتج، فهذا يعني أنه آمن دائمًا؛ فقد تتغير المكونات.

– احرص على شراء الأطعمة الخالية من الغلوتين

تقدم بعض المتاجر المتخصصة ومحلات السوبر ماركت الأطعمة الخالية من الغلوتين، ومع ذلك، فإنها أيضًا يمكن أن تكون خالية من الحبوب التي تستطيع تناولها، ولذلك فإن التمسك بالأطعمة الخالية من الغلوتين قد يقيد من نظامك الغذائي من دون داعٍ.

– استعن بكتب الطهو للوصفات الخالية من القمح

يمكن أن تساعدك كتب الطهو المتخصصة في الوصفات الخالية من القمح على الطهو بأمان، كما تتيح لك فرصة الاستمتاع بالمنتجات المخبوزة والأطعمة الأخرى المصنوعة ببدائل القمح.

– كن حذرًا عند تناول أي طعام في الخارج

أخبر موظفي المطعم بشأن الحساسية التي تعاني منها، وإلى أي مدى يمكن أن تكون خطيرة إذا تناولت أي شيء يحتوي على القمح، ويمكنك أن تطلب أطباقًا بسيطة مجهزة بأطعمة طازجة. كذلك، تجنب الأطعمة التي قد تكون بها مصادر خفية من بروتينات القمح، مثل الصلصات أو الأطعمة المقلية التي قد تكون مطبوخة مع غيرها من الأطعمة التي تحتوي على القمح.

* هل يمكن علاج حساسية القمح بالأعشاب؟


الجواب: كلا.. إن مرض حساسية القمح هو مرض خطير وقد يكون مهددا للحياة في بعض الحالات، وتجنب القمح ومشتقاته هو العلاج الوحيد، وباقي العلاجات المذكورة هي علاجات للتعامل مع الأعراض الناتجة عن التحسس فقط.

اقرأ ايضاً  مريض سمنة مفرطة من الطفولة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق