اخبار

الاحتفال باليوم العالمي لسلامة المرضى .. رسالة وعي وتكاتف مجتمعي

د.محمد هطيف

الاحتفال باليوم العالمي لسلامة المرضى .. رسالة وعي وتكاتف مجتمعي

إنقاذ حياة المرضى عملية تكاملية لا تتوقف على التدخل الطبي والجراحي، بل ثمة عوامل كثيرة مرتبطة ومتلازمة ببعضها لضمان سلامة المريض وإنقاذ حياته منذ بدء العلاج وأثناء وبعد المرحله العلاجية لضمان سلامة المرضى.

إن قضية مجتمع بأكمله تبدأ من الرعاية الصحية والتثقيف ورفع الوعي الصحي ابتداء من العاملين في إطار المستشفيات وصولا للمجتمع بجميع شرائحه، لضمان تحقيق النتائج بالشكل المطلوب وبنسب مرتفعة.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يتضرر 4 من كل 10 مرضى في مرافق الرعاية مما يساهم فى وفاة نحو 2.6 مليون شخص فى العالم سنويا.

ليس من السهل تجاوز هذا الرقم دون أن ندرك حجم الفاجعة في أن يرحل سنويا قرابة ثلاثة ملايين شخص جراء عدم ضمان الرعاية الصحية التي تكفل للمرضى سلامتهم خلال مراحل العلاج المختلفة.

ومن هنا ندرك أهمية أن يحتفل العالم باليوم العالمي لسلامة المرضى والذي أقرته منظمة الصحة العالمية بعد أن صادقت عليه جميع الدول الأعضاء في المنظمة البالغ عددها 194 دولة أثناء انعقاد جمعية الصحة العالمية الثانية والسبعين في أيار/ مايو 2019، عن تأييدها لإقامة يوم عالمي لسلامة المرضى يُحتفى به يوم 17 أيلول/ سبتمبر من كل عام.

إن سلامة المرضى أولوية صحية عالمية وتحديد يوم عالمي لسلامة المرضى يهدف إلى رفع الوعي والتشجيع على نشر ثقافة سلامة المرضى وحشد التضامن مع المعنيين بها واتخاذ الإجراءات المناسبة واللازمة بشأنها على الصعيد العالمي.

ولن نكون نحن في اليمن الاستثناء خاصة ولدينا من القدرات الطبية العاملة في المجال الصحي ما يؤهلنا للمضي قدما في نشر الوعي بأهمية سلامة المرضى وإيجاد قاعدة وعي صحي شاملة سواء على مستوى العاملين في المجال الصحي أو على مستوى المجتمع كرسالة شفاء تدرك أهمية سلامة المرضى كثقافة مجتمعية عامة .

ولهذا تحرص منظمة الصحة العالمية على استغلال هذه المناسبة في التركيز على رفع الوعي على مستوى العالم، وتعزيز لفهم لماذا تلعب سلامة المرضى دورًا مهمًا فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتغطية الصحية الشاملة.

لقد أثارت قضية سلامة المرضى قلق عالمي لا سيما وأن رعاية المرضى غير الآمنة يمكن أن تؤدي إلى وفاة المريض.

و تشير الدلائل الحديثة إلى أن المرضى عادة ما يعانون من الضعف أو التعرض للوفاة بسبب خطأ فى تشخيص الحالة الطبية الفعلية للمريض أو في الأدوية الموصوفة، لذا يجب أن تفهم صناعة الرعاية الصحية أن تكلفة تنفيذ تدابير السلامة للمرضى أقل مقارنة بتكاليف علاجهم.

في الأخير يجدر بنا أن نعي معنى المفهوم الواسع والبعد الصحي لسلامة المرضى والذي يتطلب وعي صحي شامل وتعاون مجتمعي تتكامل فيه الجهود حتى نضمن سلامة المرضى ونجاح علاجهم.

*استشاري جراحة العظام والمفاصل

رابط مختصر

اقرأ ايضاً  مبادرات طبية أوجدها كورونا وتصدرت الواجهة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق